قوات فرنسية تدمر قافلة أسلحة تابعة لـ"القاعدة" من ليبيا إلى مالي بشمال النيجر


 أكد مكتب الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، الجمعة، أن قوات فرنسية قامت بتدمير قافلة تابعة لتنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، كانت تحمل أسلحة من ليبيا إلى مالي، أثناء مرورها بشمال النيجر.
وقال قصر الإليزيه إن العملية تمت بالتنسيق مع السلطات في النيجر، مشيراً إلى أن القافلة كانت تضم رتلاً من الآليات المدرعة، وقامت القوات الفرنسية بمصادرة كمية كبيرة من الأسلحة، كما اعتقلت عدداً من المسلحين.
وتشارك القوات الفرنسية في عملية عسكرية أطلقت عليها اسم “بارخان”، بنحو ثلاثة آلاف جندي من قوات النخبة، بهدف ملاحقة عناصر القاعدة في منطقة الساحل الأفريقي، وتقديم الدعم لبعثة الأمم المتحدة في مالي, على الرغم من دعمها لهم في ليبيا عام 2011.
ولم يورد بيان الرئاسة الفرنسية مزيداً من المعلومات حول طبيعة الأسلحة التي كانت في طريقها إلى مالي، كما لم يتضمن أي إشارة إلى سقوط قتلى أو جرحى خلال الهجوم، الذي يُعتقد أنه جرى في وقت مبكر من صباح الجمعة.
يأتي الهجوم، بعد نحو أسبوع على مقتل تسعة جنود بقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي، جميعهم من النيجر، في هجوم شنه مسلحون بأسلحة ثقيلة، على دورية عسكرية تابعة للمنظمة الأممية، شرقي الدولة ألأفريقية.
واستهدفت سلسلة هجمات سابقة جنود القوات الدولية، الذين يشاركون بمهمة للتصدي لمليشيات متطرفة تسيطر على مناطق واسعة في شمال مالي، وهددت في وقت سابق من العام الماضي، بالزحف نحو العاصمة بماكو.
وتم نشر ما يقرب من ثمانية آلاف جندي ونحو ألف شرطي، غالبيتهم من دول أفريقية، ضمن بعثة حفظ السلام في مالي، بموجب قرار لمجلس الأمن، في أبريل/ نيسان 2013.
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s