بالصور داعش يأسر مجندة اسرائيلية


قالت مواقع مقربة من تنظيم الدولة  في العراق والشام “داعش” أن التنظيم اختطف عدداً من المقاتلين الأكراد بينهم نساء، بعد سيطرته على أحد الأحياء في بلدة عين العرب “كوباني”، بينهم مجندة إسرائيلية.
وقالت المواقع إنه من بين المقاتلات المعتقلات المجندة الإسرائيلية، التي كشف مؤخراً عن تسللها لمناطق القتال شمال سوريا، وانضمامها لصفوف المقاتلين الأكراد ضد تنظيم “داعش”.
وقالت القناة الإسرائيلية الثانية مؤخراً أن المجندة الإسرائيلية التي انضمت للقوات الكردية لقتال “داعش” تدعى غيل روزنبرغ، تورطت بعمليات احتيال ونصب على مسنين بالولايات المتحدة قبل أن تنضم للمدافعين عن بلدة عين العرب “كوباني” الكردية.
وروزنبرغ مولودة في كندا وهاجرت لإسرائيل للخدمة في الجيش، وبعد ذلك سافرت إلى أربيل ومن هناك إلى سوريا وانضمت إلى القوات الكردية المدافعة عن قرية كوباني(عين العرب).
وقالت الحكومة الكندية انها اطلعت على التقارير التي تحدثت عن اختطاف روزنبرغ في سوريا، وانها تسعى الى التاكد من هذه التقارير.
وقالت وزارة الخارجية الكندية في بيان ان “حكومة كندا تستكشف كل الشبكات المناسبة للحصول على مزيد من المعلومات، وان مسؤولين على اتصال وثيق بالسلطات المحلية”.
وذكر المركز الاميركي لمراقبة المواقع الاسلامية (سايت) الاحد ان جهاديا اكد السبت في منتدى على الانترنت ان تنظيم الدولة الاسلامية اسر “امراة عسكرية صهيونية” في كوباني ويبحث في قتلها او مبادلتها مقابل “الف مسلمة معتقلة في اسرائيل”.
وقالت الوزارة الكندية ان “الحكومة الكندية على علم بالمعلومة التي تفيد ان مواطنا كنديا خطف في سوريا”.
واضافت الوزارة ان “حكومة كندا لن تدلي باي تعليق او لن تنشر معلومات يمكن ان تضر بالجهود الجارية وقد تعرض للخطر سلامة الكنديين في الخارج”.
وقال موقع يعتقد انه احد الاذرع الاعلامية لداعش ان التنظيم نفذ قبل اختطافها هجوما على مواقع للقوات الكردية تضمن ثلاثة تفجيرات انتحارية، وان الهجوم اسفر عن مقتل عدد من هؤلاء المقاتلين واختطاف عدد اخر.
ونقلت الاذاعة الاسرائيلية عن مصادر كردية نفيها صحة هذه التقارير، قائلة ان روزنبرغ لم تكن موجودة في المنطقة اثناء وقوع الهجوم.
وبثت الاذاعة الاسرائيلية مطلع تشرين الثاني مقابلة مع روزنبرغ قالت فيها انها سافرت الى العراق وانها تتدرب مع القوات الكردية من اجل القتال في سوريا.
وقالت في المقابلة “انهم اخوتنا، انهم اناس طيبون، يحبون الحياة، وحقا يشبهوننا كثيرا”.
وقالت مصادر كردية ان روزنبرغ هي اول امراة اجنبية تنضم الى الاكراد السوريين في المعركة.
وتظهر صفحة على الفيسبوك تحمل اسم روزنبرغ عدد من الصور لها في العراق وسوريا.
وجاء في منشور على الصفحة مؤرخ في يوم 9 تشرين الثاني “في جيش الدفاع الاسرائيلي نقول “اهاراي” اي اتبعني، دعونا نري داعش ما يعنيه ذلك”.
وكانت روزنبرغ امضت ثلاث سنووات في سجن في الولايات المتحدة بعد تسليمها من قبل اسرائيل في اطار جريمة احتيال تورط فيها 11 شخصا اخر، وجرى خلالها ايهام الضحايا الذين كان معظمهم من كبار السن بفوزهم بجوائز في اليانصيب.
وتحتفظ اسرائيل بعلاقات عسكرية واستخبارية وتجارية سرية مع الاكراد منذ ستينيات القرن الماضي.
وتمنع اسرائيل مواطنيها من السفر الى الدول التي تعتبرها عدوة ومن ضمنها سوريا والعراق، غير ان المسؤولين الاسرائيليين رفضوا الاجابة على اسئلة حول ما اذا كانت روزنبرغ ستخضع للمحاكمة في حال عودتها الى اسرائيل.
  
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s